تطلع رئيس غرفة التجارة الايرانية -العراقية “يحيى ال اسحاق”، بان تحقق الدبلوماسية الاقتصادية السائدة على العلاقات بين البلدين، 10 مليارات دولار في مجال التجارة المشتركة بنهاية العام الجاري (1401هـ. حسب التقويم الفارسي – ينتهي في 20 اذار /مارس 2023).

وفي تصريحه خلال الاجتماع التخطيطي امس، حول التعاون الثنائي بين ايران والعراق، نوّه “ال اسحاق” بالنتائج الايجابية المترتبة على تعزيز التعامل بين القطاعات الاقتصادية لدى البلدين، والدور الرئيسي الذي تضطلع به الدبوماسية الاقتصادية في هذا الخصوص.

واضاف : ان الدبلوماسية الاقتصادية تتولى دورا اساسيا على صعيد العلاقات الدولية والسياسىة ومواجهة التهديدات واغتنام الفرص؛ داعيا الى مزيد من التركيز على هذا الجانب في العلاقات مع دولة العراق.

ولفت هذا المسؤول، بان الدبلوماسية الاقتصادية قادرة على مواجهة الدول التي تريد عرقلة حضور ايران الفاعل في العراق؛ مبينا ان هذه الدبلوماسية تركّز على توظيف الاواصر التاريخية العريقة التي تجمع بين البلدين، في سياق تطوير التعاون التجاري والاقتصادي الثنائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.