اعتبر وزير التراث الثقافي والحرف اليدوية والسياحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية عزت الله ضرغاني، التراث الثقافي بانه محرك التنمية.

وقال ضرغامي في تصريحه مساء الأحد خلال الاحتفال الخاص بالذكرى الخامسة لتسجيل النسيج التاريخي لمدينة يزد (وسط ايران) من قبل اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي: إن البعض يعتقد خطأً أن التراث الثقافي يشكل عقبة أمام التنمية ، لكن هذا الرأي قصير النظر لأن التراث الثقافي هو محرك التنمية.

واشار الى انه تم تسجيل يزد في قائمة اليونسكو بالإجماع وبدون حتى صوت معارض واحد، وقال : يزد هي إيران مصغرة وعالم مصغر، ووفقًا لليونسكو، يمكن اختيارها كنموذج للسلام في العالم.

وقال: اختيرت يزد من قبل اليونسكو لتكون نموذجًا لعالم الإنسانية وهذه المدينة تنتمي إلى الحضارة الإنسانية.

وأضاف : علينا اليوم ان نصدر للعالم كله ثقافة المثابرة والإيمان بالنفس ونمط الحياة والإيمان، التي هي جزء من ماضينا التاريخي.

وقال: “للإعلام مسؤولية جسيمة للغاية في هذا المجال. هناك تعايش بين الأديان والتيارات الفكرية عبر تاريخ يزد ، وهو رصيد قيم لإيران الإسلامية يجب نشره وماسسته”.

وقال ضرغامي: يجب الحفاظ على هذا الامر باعتباره طاقة قيمة لإيران الإسلامية لتؤدي إلى نمو الأجيال الفكرية في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.