أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي بإن استثمار الطاقات المتاحة في صناعة النفط والغاز ، والنقل ، وخاصة طريق ترانزيت تشابهار – آسيا الوسطى ، وكذلك التعاون في القضايا الإقليمية والدولية ، يمكن أن يوفرا أرضية مناسبة لرفع مستوى العلاقات وتعزيز التعاون بين إيران والهند.

وفي اطار لقاءاته في اليوم الثالث من زيارته لأوزبكستان، اعتبر آية الله رئيسي خلال لقائه مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، توسيع التعاون مع الهند من أولويات السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الايرانية، واشار إلى القواسم التاريخية والثقافية والحضارية المشتركة بين البلدين ، قائلا: إن الشخصيات الهندية المستقلة مثل السيد غاندي ، الذي وقف بوجه الاستكبار، تحظى دائمًا باحترام الشعب الايراني.

ووصف آية الله رئيسي العلاقات الحالية بين البلدين بأنها ودية للغاية وأضاف: ان استخدام الامكانيات الموجودة في صناعة النفط والغاز ، والنقل وخاصة طريق ترانزيت تشابهار (جنوب شرق ايران)- آسيا الوسطى ، وكذلك التعاون في القضايا الإقليمية والدولية التي للبلدين فيها مواقف مشتركة ، يمكن أن يوفرا أرضية مناسبة لرفع مستوى العلاقات وتوسيع التعاون بين البلدين.

وفي إشارة إلى تقدم إيران في مختلف المجالات العلمية والصناعية ، أكد رئيسي: إن اجراءات الحظر الظالمة لم تتمكن من تغيير مسار تقدم الشعب الايراني.

*رئيس وزراء الهند

من جانبه اعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ، معارضة بلاده لفرض عقوبات أحادية الجانب من قبل دولة واحدة على دولة أو دول أخرى ، واشار إلى الدور والأهمية الرئيسية لميناء تشابهار في نقل البضائع في المنطقة وقال: ان تطوير هذا الميناء سيسهم في التنمية الاقتصادية لدول المنطقة.

كما تطرق رئيس وزراء الهند إلى المواقف المشتركة بين البلدين بشأن التطورات في أفغانستان ، ودعا إلى استمرار التعاون الدولي والإقليمي بين طهران ونيودلهي في هذا المجال.

وفي هذا الاجتماع نقل رئيس وزراء الهند دعوة رئيس بلاده للرئيس الايراني لزيارة نيودلهي كما وجه رئيسي الدعوة لنظيره الهندي لزيارة طهران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.