أكد قائد سلاح البحر في الحرس الثوري، الادميرال علي رضا تنكسيري، ان انسلال الكيان الصهيوني الى منطقة الخليج الفارسي لن يؤدي الا الى اثارة الفتن وزعزعة الأمن فيها.

جاء ذلك لدى استقباله نظيره العماني الادميرال سيف بن ناصر الحربي، حيث أكد الجانبان ضرورة تعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما في ذلك العسكرية.

ووصف تنكسيري، عمان بالبلد الشقيق والصديق للجمهورية الاسلامية الايرانية في منطقة الخليج الفارسي والتي لها مكانة خاصة بين الدول الجارة.

وأضاف قائلا: نحن مسلمون ونلتزم بمبدأ الاخوة في ظل القرآن الكريم والدين الإسلامي الحنيف وعلينا ان نهب لمساعدة بعضنا البعض في السراء والضراء وأن لانسمح لكيان غاشم وقاتل للاطفال ومثير الفتن ان يدخل منطقتنا.

وشدد على ضرورة تعزيز كل الدول الاسلامية في منطقة الخليج الفارسي التعاون والتكامل فيما بينها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والامنية على أعلى مستوى، مؤكدا ضرورة الحفاظ على الوحدة الاسلامية واستثمار المصادر البحرية بشكل أفضل.

وأكد تنكسيري اعتقاد ايران بأن تواجد القوات الاجنبية في المنطقة لن يؤثر سلبا على تعزيز أمنها فحسب، بل سيؤدي الى المزيد من التوتر، ولهذا يجب أن تتظافر جهود الدول الاسلامية في الخليج الفارسي للحفاظ على أمن هذه المنطقة الاستراتيجية شديدة الأهمية.

وجدد تنكسيري التأكيد على وقوف ايران الى جانب جميع الشعوب المضطهدة وخاصة الشعب الفلسطيني، معتبرا الكيان الصهيوني العدو رقم واحد للامة الاسلامية.

الى ذلك، أكد الجانب العماني أن الاجانب لايفكرون سوى بمصالحهم من خلال تواجدهم في المنطقة، ورأى أن أمن المنطقة يتم توفيره قبل دول المنطقة بالدرجة الأولى.

وأشار الادميرال سيف بن ناصر الحربي الى الثروات الهائلة الموجودة في منطقة غرب آسيا موضحا ان الكثير من الدول تطمع بهذه المنطقة ومما لا شك فيه، ان رفع مستوى التعاون بين دولها يؤدي الى تعزيز الامن واستقرار المنطقة.

ونوه بالقدرات الدفاعية التي تمتلكها ايران وخاصة البحرية مؤكدا أن ما انجزته الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا المجال يبعث على فخر واعتزاز كلا البلدين، متطلعا الى استفادة بلاده من الانجازات والخبرات الدفاعية الايرانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.