وصف رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي مواقف الكويت تجاه المؤامرات الاقليمية بانها واعية، مؤكدا ضرورة عودة العلاقات الايرانية الكويتية الى حجمها الحقيقي كبلدين صديقين قديمين.

وخلال اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء، هنأ رئيس الجمهورية آية الله رئيسي، امير الكويت الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وشعب بلاده لمناسبة عيدالفطر السعيد، داعيا الباري تعالى ان يمنّ بخيره على شعب الكويت الجار والصديق وجميع المسلمين ببركة عيد الفطر وقال: ان تقارب قلوب المسلمين في مثل هذه المناسبات يعزز الانسجام بين الدول الاسلامية.

واعرب رئيس الجمهورية عن أمله في استقبال امير الكويت بطهران قائلا: ان زيادة تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين من شأنها ان تفعل الامكانيات المتاحة لرفع مستوى التعاون الثنائي اكثر من ذي قبل.

ووصف المواقف الكويتية تجاه المؤامرات الاقليمية بالواعية، ونوه الى العلاقات الثنائية الطيبة فيما مضى، مؤكدا ضرورة عودة العلاقات الايرانية الكويتية الى حجمها الحقيقي كبلدين صديقين قديمين.

من جانبه هنأ امير الكويت رئيس الجمهورية الاسلامية والشعب الايراني لمناسبة عيد الفطر واعرب عن سروره العميق بالتوجه الجديد والاهتمام الذي توليه الجمهورية الاسلامية الايرانية في فترة رئاسة آية الله رئيسي لتعزيز العلاقات مع الدول الجارة والصديقة.

كما اعرب عن امله باستضافة الرئيس الايراني في الكويت وقال: ان اللقاءات بين مسؤولي البلدين خاصة كبار المسؤولين من شانها ان ان ترسخ العلاقات الثنائية وتعزز الجهود المشتركة لتوفير المصالح المشتركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.