أكد السفير الإيراني في بلغراد رشيد حسن بور، في لقاء مع رئيس تحرير صحيفة نوفوستي الصربية، أن القادة السياسيين في طهران وبلغراد لديهم نية طيبة لتوسيع العلاقات بين البلدين.

واكد حسن بور امس الأربعاء في لقاء مع ميلوراد فوتشليتش رئيس تحرير صحيفة “نوفوستي” الصربية، على أهمية الإعلام في كافة المجالات السياسية والثقافية والرياضية والعلمية والاقتصادية، وأضاف إن تطوير التعاون الإعلامي الذي يمكن أن يرسي أسس العلاقات هو على جدول أعمالنا ونحن نولي أهمية كبيرة لذلك.

وشرح حسن بور التعاون الرياضي والثقافي والفني بين البلدين الآخذ في التطور والتوسع وقال إن علاقاتنا في مختلف القطاعات مستمرة.

وقال أيضا: إن القادة السياسيين في الجمهورية الإسلامية وجمهورية صربيا لديهم نية طيبة لتوسيع العلاقات بين البلدين، والتي تتجذر في المبادئ والآراء المشتركة والقواسم الثقافية والأخلاقية المشتركة.

من جانبه أعرب رئيس تحرير صحيفة نوفوستي ومقرها بلغراد، والذي يرأس أيضا نادي بارتيزان لكرة القدم في صربيا، عن اهتمامه بالتعاون مع إيران في مجال الإعلام والرياضة، وقال ان إيران تتمتع بطابع تاريخي وثقافي وحضاري مثير للإعجاب .

واكد على أن إيران وصربيا دولتان لهما جذور وعمق تاريخي، وأضاف: يعتبر نادي بارتيزان الرياضي أفضل مدرسة في العالم لتدريب الشباب على كرة قدم ويمكننا تطوير التعاون القائم بين البلدين في هذا الصدد.

وقال فوتشليتش إن قدرات البلدين في مختلف المجالات يمكن أن تشكل مجموعة واسعة من العلاقات والتعاطي المتبادل، وقال ان الرئيس الصربي ألكسندر  فوتشيتش أعلن مؤخرا عن استعداد بلغراد لاستيراد النفط والغاز من إيران.

وأبدى اهتمامه واستعداده الكامل لمأسسة وتعميم التعاون في مجالات الإعلام والرياضة، وقال: أن نادي بارتيزان يمتلك أفضل مدرسة على المستوى الأوروبي لتدريب الشباب على كرة القدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.