اكد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان ان القضايا الرئيسية فی المفاوضات بما فيها الغاء الحظر يجب الا تكون متاثرة بالاطماع الامريكية.

واستعرض اميرعبداللهيان اليوم الخميس خلال اتصال هاتفي مع مسئول السياسية الخارجية في الاتحاد الاوروبي “جوسب بورل” مستجدات المفاوضات النووية في فيينا.

وناقش الجانبان خلال الاتصال مسار المفاوضات واحدث النتائج الناجمة عنها وكذلك بعض القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك بما فيها الازمة في اوكرانيا.

واشاد اميرعبداللهيان بمساعي واهتمام بورل بالمفاوضات في فيينا والتقدم الذي حصل فيها واضاف في حال تحلي جميع الاطراف بالرؤية الحقيقية يمكن التوصل الى اتفاق جيد.

ومضى يقول ان طرح امريكا مطالب جديدة يفتقر الى مبرر منطقي ويتناقض مواقفها حيال التوصل السريع الى الاتفاق.

واضاف لا يمكن لامريكا ان تطرح كل يوم مطالب جديدة متذرعة بضغوط الراي العام في امريكا مؤكدا نحن ايضا نواجه ضغط الراي العام كون الشعب الايراني يتابع التطورات المتعلقة بالمفاوضات بدقة بالغة ويدعو الحكومة الى العمل على الغاء الحظر والحفاظ على القدرة النووية.

وكان التطورات في اوكرانيا ضمن القضايا التي استعرضها ايضا وزير الخارجية خلال هذا الاتصال وقال: ان الموقف المبدئي للجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه الازمة في اوكرانيا يعتمد على ضرورة الاهتمام بجذور هذه الازمة لاحلال الامن المستدام في هذه المنطقة من خلال وقف الحرب والتركيز على الحل السياسي.

من جانبه اعلن بول ان المفاوضات في فيينا بلغت مرحلة حساسة وعلى امريكا وايران ابداء مزيد من المرونة.

واضاف ان الضمان الاقتصادي هو من القضايا التي تهتم بها ايران ونحن ندعم ذلك ونستمر في مساعينا للتوصل الى الاتفاق بعد قطع مسافة كبيرة في المفاوضات معتبرا الايرانيين بانهم يتمتعون بالقدرة في المفاوضات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.