قال رئيس الجمهورية “اية الله سيد ابراهيم رئيسي” : ان العلاقات الجيدة مع دول الجوار مدرجة على سلم اولويات الحكومة الايرانية الجديدة، وانطلاقا من هذا المبدأ فإننا نرحب بتوسيع العلاقات مع دولة الامارات العربية المتحدة.

واكد “اية الله رئيسي” عند استقباله مستشار الامن القومي الاماراتي “طحنون بن زايد” اليوم، بان العلاقات بين البلدين المسلمين ايران والامارات ينبغي ان لا تواجه اي عراقيل وان لا تتاثر بإملاءات الاجانب.

وصرح، “إن سياسة أعداء دول المنطقة قائمة على إثارة الخوف بين الجيران، لكن هذه المؤامرة ستحبط بالحكمة والفهم المشترك”.

وشدد الرئيس الايراني، على ان الجمهورية الاسلامية ستواصل دعمها للشعوب المسلمة انطلاقا من ثوابتها المبدئية؛ واكد : ان الصهاينة يسعون وراء اهدافهم البغيضة في المنطقة، واينما يعثرون على موطئ قدم سيجعلون منه اداة لمخطاتهم التوسعية والفتنوية؛ الامر الذي يلزم على دول المنطقة ان تكون يقظة.

وتابع، ان الأمن في دول المنطقة متشابك ببعضه الاخر، وإيران تلتزم بحماية أمن الدول المطلة على منطقة الخليج الفارسي.

الى ذلك، قال مستشار الامن القومي الاماراني : نحن جميعا ابناء هذه المنطقة ومصيرنا واحد؛ مؤكدا على ارادة بلاده في توسيع العلاقات الثنائية مع ايران.

واشار “بن زايد” خلال اللقاء مع اية الله رئيسي اليوم، الى مباحثاته التي وصفها “مقتضبة” مع نظيره الايراني؛ مؤكدا ان هذه اللقاءات تشكل منعطفا في علاقات البلدين وتؤدي الى الارتقاء بالمستوى الامني في المنطقة.

وصرح المسؤول الامني الاماراتي، ان الامارات مستعدة لتطوير علاقاتها مع ايران؛ كما قدم دعوة من رئيس بلاده الى رئيس الجمهورية الاسلامية لزيارة الامارات؛ متطلعا بان تؤدي هذه الزيارة الى فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.