وصل رئيس الجمهورية “اية الله سيد ابراهيم رئيسي”، قبل قليل، الى مدينة سمرقند الاوزبكية التي تستضيف اجتماع القمة الثانية والعشرين لمنظمة شنغهاي للتعاون الاقتصادي؛ حيث كان في استقباله رئيس وزراء اوزبكستان “عبد الله نعمتوفيتش عارفيوف” وعدد من كبار المسؤولين في هذا البلد، الى جانب السفير الايراني في طشقند.

وافادت ارنا، ان مراسم الاستقبال الرسمي لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، ستجري خلال الساعات القادمة بحضور نظيره الاوزبكي “شوكت ميرضيايوف”، في “مجمع طريق الحرير” بمدينة سمرقند.

ومن اهم البرامج المدرجة على جدول اعمال زيارة “اية الله رئيسي” والوفد المرافق رفيع المستوى، لجمهورية اوزبكستان، يشار الى ابرام وثائق عديدة للتعاون بين البلدين وقمة الرئيسين الايراني والاوزبكي، مضافا الى حضور اجتماع القمة الثانية والعشرين لقادة الدول الاعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون الاقتصادي، والتي ستنطلق غدا الخميس في سمرقند وتستمر بأعمالها لغاية الجمعة 16 ايلول/سبتمبر الجاري.

والى جانب كلمته في هذا الاجتماع، سيعقد الرئيس الايراني مباحثات ثنائية مع عدد من نظرائه للدول المشاركة في قمة شنغهاي.

ويرافق “اية الله رئيسي” في هذه الزيارة، كل من وزراء الخارجية والثقافة والصناعة الايرانيين، الى جانب رئيس مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية.

وفي تصريح للصحفيين بمطار مهرآباد الدولي قبيل مغادرة العاصمة طهران إلى اوزبكستان اليوم، نوّه رئيس الجمهورية بان تطوير العلاقات مع الجيران ودول المنطقة، من السياسات الرئيسية التي تنتهجها الحكومة الايرانية اليوم.

واضاف، ان الهدف من هذه الزیارة هو تطوير العلاقات مع الجوار وتعزیز نهج التعددية؛ موضحا انه “كخطوة أولى، تمكنا من تعزيز الثقة السياسية المتبادلة، وفي الخطوة الثانية نتابع الدور الذي تلعبه الجمهورية الإسلامية الإيرانية داخل المنطقة وحضورها الاقليمي الفاعل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.