هنأت حركة المقاومة الاسلامية في فلسطين “حماس”، بعملية الطعن التي نفذها شاب فلسطيني (الاحد) في منطقة “راس العامود” بالقدس المحتلة؛ مؤكدة ان هذه العملية البطولية شكلت ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال الصهيوني الغاشم.

وقال المتحدث باسم حماس في القدس المحتلة “محمد حمادة”، عبر بيان معلقا على عملية “راس العامود” البطولية : إنّ شجاعة وإقدام هذا الشاب، رسالة واضحة للاحتلال وحكومته المُتطرّفة المُجرمة بحقّ شعبنا، أنهم لن يحقّقوا أمنَهم المزعوم على أرضنا، طالما لم يشعر به أبناء شعبنا؛ الذين يتعرّضون يوميًّا لجرائم وساديّة الاحتلال”.

واكد “حمادة”، على ان “الإرهاب الصهيوني المُتواصل، لن يُضعفَ عزيمةَ شعبنا، بل سيزيدُه قوةً في مواجهةِ الاحتلال وقُطعان مُستوطنيه، وتصعيدِ الحُراك الشعبي والفعل المُقاوم ضدّ هذا المُحتلّ الغاشم في كلّ شبرٍ من أرضنا المُحتلة، حتى تحريرها وزوالِ الاحتلال”.

ونفّذ شابٌّ فلسطينيٌّ، مساء امس الاحد، عملية طعن في منطقة رأس العامود بالقدس المحتلة، وأصاب خلالها عُنصرين من شرطةِ الاحتلال “الإسرائيلي”؛ بحسب موقع “فلسطين اون لاين” الاخباري.

وفي سياق متصل، أعلنت قناة “كان” الرسمية الصهيونية، إصابة شرطيين بجروح طفيفة، إثر تعرضهما لعملية طعن في حي “رأس العامود” وسط القدس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.