قال رئيس الجمهورية آية الله السيد إبراهيم رئيسي ان مستوى الأمن مرتفع في جميع أنحاء البلاد لكن علينا أن نبقى يقظين على الدوام تجاه مخططات العدو الذي اصبح عاجزا بسبب الهزائم المتكررة التي مني بها في المجال الاقتصادي والعسكري والأمني.

وتابع رئيسي في اجتماع خاص عقد لدراسة معالجة مشاكل مدينتي خرمشهر وأبادان مساء امس الخميس: ان العدو يركز على المجال السيبراني والامني لضرب بلادنا، مما يتوجب علينا اخذ الحيطة والحذر في هذين المجالين والاستعداد لمواجهة المخططات المحتملة في التوقيت المناسب.

ووصف رئيسي قرب محافظة خوزستان من العراق بأنه فرصة ثمينة اقتصاديا ينبغي الاستفادة منها، قائلا: لطالما نصحت مسؤولي المحافظات الحدودية ببذل كل جهد لتوسيع التفاعلات الاقتصادية والتجارية مع الدول المجاورة.

وأضاف: بالنظر إلى الحدود المشتركة الايرانية العراقية الواسعة وسياسة الجمهورية الإسلامية الايرانية الجادة لتوسيع العلاقات التجارية مع العراق، فهناك أرضية متوفرة لزيادة نشاط الجمارك في محافظة خوزستان وهو أمر ضروري يجب دراسته في الاجتماع المقبل الذي سيعقد في طهران لمعالجة المشاكل في خرمشهر وابادان.

وقال رئيسي: علينا اغتنام الفرص في هذا الخصوص، لأن ضياع أي فرصة يوفر المجال لمدبري المؤامرات، موضحا: كما أكد قائد الثورة الاسلامية دوما، فإن استتاب الأمن يرتبط بالوضع الاقتصادي، وإذا لم يتم معالجة البطالة والفقر في خوزستان فإن الاعداء سيعرضون امنها للخطر.

يذكر ان رئيس الجمهورية “اية الله سيد ابراهيم رئيسي”، بدا صباح امس الخميس زيارة الى خوزستان لتفقد بعض المشاريع الانمائية لدى هذه المحافظة، ومنها “مستشفى طالقاني” بمدينة ابادان ومجمع “الشهيد جهان ارا” لانتاج الصلب في مدينة خرمشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.