قال رئيس الجمهورية “اية الله سيد ابراهيم رئيسي” : ان العلاقات الايرانية العمانية جيدة، لكن هناك المزيد من الفرص والطاقات التي ينبغي توظيفها لتطوير التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

جاء ذلك خلال استقبال “اية الله رئيسي”، وزير الخارجية العماني “بدر بن حمد البوسعيدي” الذي وصل الى طهران صباح اليوم الاربعاء.

واضاف رئيس الجمهورية : لا شك ان هكذا تعاملات ستساعد على ترسيخ العلاقات الثنائية، وايضا حل القضايا الاقليمية والدولية.

واعتبر، ان الجمهورية الاسلامية وسلطنة عمان لديهما مواقف جيدة مميزة بشكل واضح عن مواقف بعض الدول في المنطقة؛ مستدلا في هذا الخصوص بالاهمية التي توليها السلطنة الى القضية الفلسطينية واليمن والقضايا الاقليمية.

وفيما وجّه دعوة الى سلطان عمان للقيام بزيارة الجمهورية الاسلامية الايرانية، قال رئيسي : ارادتنا قائمة على تطوير التعاون مع الجيران ولاسيما سلطنة عمان.

كما اعرب عن تقديره للدعوة الرسمية التي تلقاها من سلطان عمان لزيارة هذا البلد.

الى ذلك، اشاد “البوسعيدي” بمواقف ايران الداعمة لجيرانها؛ واصفا العلاقات بين طهران ومسقط “تاريخية وقائمة على الاحترام المتبادل والتعاون الايجابي الذي يصب في خدمة الامن الاقليمي والدولي”.

وتطلع وزير الخارجية العماني، خلال اللقاء مع رئيس الجمهورية اليوم، بان تسهم زيارة “اية الله رئيسي” التاريخية والمرتقبة الى السلطنة، في تحقيق اهداف الشعبين الايراني والعماني.

واكد، ان عمان تدعم روح المبادرة للرئيس الايراني وتعمل على تنفيذ هذه الرؤى في اطار توسيع العلاقات بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.