قال قائد الثورة الاسلامية: ان العالم يتجه اكثر فاكثر نحو استخدام الطاقة النووية السلمية، ونحن كذلك سنكون عاجلا أم آجلا بحاجة ماسة الى هذه الطاقة، وبالتالي علينا اليوم وليس غدا ان نهتم بهذا الامر ونكون بمصاف دول العالم في التقدم والتطور.

وفي كلمة القاها اليوم الخميس بمناسبة الذكرى السنوية لانتفاضة تبريز، اضاف اية الله السيد علي الخامنئي: ان الاعداء يعلمون جيدا ان ايران ليست بصدد امتلاك السلاح النووي وان برنامجها النووي برنامج سلمي لكنهم يشيعون ان ايران تقترب من انتاج القنبلة النووية، وهذا كلام فارغ وبلا معنى .

وتابع سماحته قائلا: ان الملاحظات التي اوردتها بشأن المحادثات النووية عامي 2015 و2016 هي انه لابد من مراعاة بعض الامور تجنبا لحصول مشاكل مستقبلية ، كنت اقول واكرر ضرورة مراعاة بعض النقاط ، لكن بعض هذه التوجيهات لم تؤخذ بالحسبان الامر الذي ادى الى حصول مشكلات فيما بعد والتي نشهدها اليوم ، ومن هنا فأن استشراف المستقبل أمر مهم.

وتطرق قائد الثورة الاسلامية الى التطور العلمي المدهش لايران في جميع المجالات واعتراف المؤسسات العالمية بنمو العلم في البلاد اضعاف ما هو عليه في المعدل العالمي ، مشيرا الى ان الثورة الاسلامية حققت تطورا مدهشا في البنى التحتية الاساسية كانشاء الطرق والسدود ومشاريع الماء والكهرباء والخدمات الصحية وغير ذلك.

وأكد سماحته ان صمود ومقاومة الشعب الايراني لم يؤد فقط الى تطور وتقدم البلاد بل كانت له آثاره الاقليمية المهمة ، فالمقاومة تتنامى في المنطقة ، وهيبة الاستكبار تتلاشى ، واصوات الشعوب تتعالى بوجه امريكا.

تبريز قدوة الصمود للشعب الإيراني

وفي بداية كلمته اشاد قائد الثورة الاسلامية بانتفاضة أهالي مدينة تبريز ضد نظام الشاه المقبور عام 1978 معتبرا ان هذه الانتفاضة تمثل نقطة مضيئة لتبريز في تاريخ الثورة الاسلامية ، مؤكدا ان هذه الانتفاضة ساهمت في انتصار الثورة.

واضاف سماحته، ان الثورة الاسلامية لم تنتصر بالسلاح ولا بالعمل السياسي ولا بالتحركات الحزبية ، بل انتصرت بتحرك الشعب وتواجده في الساحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.