قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي “محمد باقر قاليباف” : ان حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية هي واحدة من اكثر فصائل مقاومة الشعب الفلسطيني في مواجهة كيان الاحتلال الصهيوني للقدس الشريف، والجمهورية الاسلامية الايرانية ماضية في دعمها لهذا الشعب وحقه في تحرير اراضي بلاده المحتلة.

وافادت ارنا، ان تصريحات “قاليباف” هذه جاءت خلال اتصال هاتفي اليوم الاربعاء، مع الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية “زياد النخالة”؛ حيث هنأه بالنصر الاخير الذي حققته المقاومة الفلسطينية في ساحة المواجهة ضد الكيان الصهيوني.

واضاف : ايران ستقف، بكل ما تمتلك من قوة وفي جميع الظروف، الى جانب الشعب والمقاومة الاسلامية في فلسطين.

رئيس البرلمان، قدم العزاء في هذا الاتصال، باستشهاد بعض القياديين لحركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية خلال الحرب الاخيرة ضد الكيان الصهيوني.

الى ذلك، اعرب “النخالة” عن تقديره لمواقف مجلس الشورى الاسلامي ورئيسه، الداعمة باستمرار لنضال الشعب الفلسطيني؛ مبينا ان الكيان الصهيوني اضطر خلال الحرب الاخيرة ضد حركة الجهاد الاسلامي على القبول بوقف اطلاق النار والرضوخ لشروط الحركة.

واعتبر الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في محادثاته الهاتفية مع قاليباف اليوم، ان الحرب الاخيرة حققت انجازا كبيرا الا وهو توحيد صفوف المقاومة في الداخل والخارج الفلسطيني ضد كيان الاحتلال.

واضاف، ان حركة الجهاد الاسلامي برهنت من خلال هذه الحرب على اقتدارها في الصمود لفترة طويلة وتوجيه ضربات قاصمة الى هذا الكيان؛ مبينا ان صواريخ المقاومة وصلت الى عمق الاراضي المحتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.