قال قائد قوات الدفاع الجوي للجيش: إن الجمهورية الإسلامية تبحث عن سلام وصداقة دائمين في المنطقة والعالم، والدفاع الجوي للجيش في تقدم دائم في مجال علوم الدفاع وفي اطار مواجهة جميع أنواع التهديدات.

جاءت كلمة العميد علي رضا صباحي فرد، قائد قوة الدفاع الجوي للجيش، في لقاء مع المستشارين العسكريين الأجانب المقيمين في إيران، حيث اعتبر ان التعاطي البناء والفعال والمثمر وتبادل المعرفة مع الدول الصديقة والحليفة، أمر ضروري على جميع المستويات، وقال: ان قوة الدفاع الجوي للجيش اليوم، معتمدة على المعرفة المحلية والإبداع والابتكار، وان القوى العاملة الذكية واليقظة، تمكنت ان تصبح قوة نموذجية على المستوى الإقليمي من خلال اجتياز جميع العقوبات والقيود.

وأضاف: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تبحث عن سلام وصداقة دائمين في المنطقة والعالم ، والدفاع الجوي للجيش يتقدم دائما في مجال علوم الدفاع وفي اطار مواجهة جميع أنواع التهديدات.

وفي إشارة إلى إقامة معرض قدرات سلاح الدفاع الجوي في مجال علوم الدفاع، بما في ذلك الرادارات والصواريخ في جامعة خاتم الأنبياء للدفاع الجوي، خاطب العميد أمير صباحي فرد المستشارين العسكريين الأجانب المقيمين في طهران وقال: أنتم ترون جزء بسيطا من قدرات الدفاع الجوي في الدفاع عن الجمهورية الإسلامية، وهو نتاج تماسك وتكامل وتآزر القوات المسلحة الإيرانية إلى جانب براعة وإبداع ووطنية شباب هذا البلد.

وفي معرض اشارته الى بعض الإنجازات الأخيرة لقوة الدفاع في مجال أنظمة الرادار والصواريخ، أكد: أن قوات الدفاع الجوي، التي تمتلك أحدث المعدات المواكبة للتكنولوجيا العالمية، تراقب آلاف الكيلومترات وراء الحدود وترصد التحركات لاتخاذ الاجراء الحاسم.

وأشار العميد صباحي فرد ان القوة الدفاعية في ايران لاتعتمد على أي دولة في مجال المعدات الدفاعية، وقد بلغت مستوى من التقدم تمكنها من تصدير معداتها لتبادل المعرفة والتعاطي وتحقيق السلام والصداقة الدائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.