اكد وزير الخارجية “حسين امير عبداللهيان”، ان ايران والسعودية دولتان اساسيتان في المنطقة؛ متطلعا بان يسهم الحوار والتعاون بين البلدين الى حل مشاكل المنطقة والعالم الاسلامي.

“امير عبدالهيان” ادلى بهذا التصريح خلال مباحثاته الهاتفية، اليوم الخميس، مع الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي “حسين ابراهيم طه”؛ حسب ما افادت به الدائرة الاعلامية لوزارة الخارجية.

واشاد وزير الخارجية بجهود “ابراهيم طه” لاستئناف نشاطات مكتب البعثة الايرانية لدى مقر المنظمة الاسلامية في جدة.

كما تطرق الى عدد من القضايا والمشاكل التي تحوم بالعالم الاسلامي؛ منوها الى “الدور المؤثر جدا”، والذي يضطلع به الامين العام للمنظمة الاسلامية في معالجتها.

وفي الختام وجّه “امير عبداللهيان” دعوة الى “ابراهيم طه” للقيام بزيارة ايران؛ وقد لقيت هذه الدعوة ترحيبا من جانب الاخير.

الى ذلك، اعرب الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي عن دعمه لعملية المفاوضات بين طهران والرياض؛ مصرحا ان وقوع المشاكل بين الدول الاسلامية مدعاة للاسف والحزن؛ وداعيا باسم المنظمة، “جميع الدول الاسلامية الشقيقة” الى السلام والحوار فيما بينها.

بدوره رحّب ابراهيم طه في هذا الاتصال، بإعادة فتح مكتب البعثة الايرانية لدى التعاون الاسلامي في مدينة جدة؛ واصفا دور الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها واحدة من الدول المؤسسة لهذه المنظمة، انه “في غاية الاهمية والتاثير”.

وصرح : ان منظمة التعاون الاسلامي تعجز عن حل مشاكل العالم الاسلامي دون التعاون والحضور الفاعل من جانب كافة الدول الاعضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.