اكد وزير خارجية النمسا مياكل رينهارت ان بلاده تسعى لإحياء الاتفاق النووي وذلك خلال لقائه كلا من المساعد السياسي لوزير الخارجية الايراني علي باقري، وممثل اميركا لشؤون ايران روبرت مالي.

وقالت وزارة خارجية النمسا باعتبارها البلد المضيف لمفاوضات فیینا بشأن إحياء الاتفاق النووي اليوم الأربعاء في تغريدة على تويتر، ضمن اشارتها إلى لقاء وزير الخارجية مايكل لينهارت مع علي باقري مساعد وزير الخارجية الإيراني وكبير المفاوضين الإيرانيين، أن النمسا تدعم جهود جميع الأطراف المفاوضة للتوصل إلى اتفاق حول العودة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل المشتركة الشاملة.

وكتبت وزارة الخارجية النمساوية على صفحتها على تويتر عن لقاء بين لينهارت وباقري: جرت مباحثات جيدة بين (مايكل) لينهارت وزير الخارجية النمساوي وعلي باقري كني (مساعد وزير الخارجية الإيراني). ونوقشت العلاقات الثنائية والمحادثات النووية الحالية في فيينا.
تواصل النمسا بذل قصارى جهدها لدعم الأطراف في التوصل إلى اتفاق بشأن العودة إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.