رئيسي يدعو لتنمية العلاقات الثنائية والاقليمية والدولية بين ايران والجزائر

 دعا رئيس الجمهورية “سيد ابراهيم رئيسي”، الى تنمية العلاقات في الصعد الثنائية والاقليمية والدولية بين ايران والجزائر.

وفي لقائه اليوم الثلاثاء بالدوحة رئيس جمهورية الجزائر “عبد المجيد تبون”، اكد “رئيسي” بان التعاون الحالي بين طهران والجزائر لا يليق بحجم الطاقات المتوفرة في كلا البلدين.

واضاف، ينبغي الانطلاق من ارادة وعزيمة القادة في ايران والجزائر لرفع مستوى التعاون بشتى المجالات بين الجانبين.

كما اشاد بصمود الشعب الجزائري وتضحياته الثورية ضد غطرسة المستعمرين؛ مبينا ان مقاومة الشعوب لطالما حققت الانتصارات بوجه قوى الهيمنة.

وقال رئيس الجمهورية في هذا الصدد، “أينما يوجد انعدام الامن في المنطقة، يمكن العثور على تدخل الأجانب وخاصة الأمريكيين؛ لذلك، فإن الحل الرئيسي للمشاكل والفوضى يكمن في قطع يد الولايات المتحدة والأجانب عن المنطقة”.

وفي جانب اخر من تصريحاته، اشاد رئيس الجمهورية بمواقف دولة الجزائر ضد الكيان الصهيوني؛ موجها خطابه الى “تبون” بالقول : ان رفضكم انضمام الكيان الصهيوني بصفة عضو مراقب الى الاتحاد الافريقي، شكّل خطوة ثمينة في سياق الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم والتطلعات بتحرير القدس الشريف.

الى ذلك، اعرب رئيس جمهورية الجزائر عن رغبة بلاده في تنمية العلاقات في مختلف المجالات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد تبون، خلال مباحثاته مع رئيسي على هامش اجتماع قمة الدول المصدرة للغاز في الدوحة اليوم، اكد على ضرورة تعميم ارادة القادة الايرانيين والجزائريين حول رفع التعاون الثنائي، لتشمل جميع القطاعات التنفيذية وبما يسهم في تفعيل الطاقات المتاحة لترسيخ مزيد من التعاون بين هذين البلدين.

وعن مواقف بلاده المناضهة للكيان الصهيوني، بما في ذلك رفضها عضوية الكيان في الاتحاد الافريقي، صرح بان الجزائر ورغم الثمن الباهض الذي تدفعه لكنها عازمة على مواصلة هذا المسار بقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.