اعلن “كي تاك ليم” وهو الامين العام للمنظمة البحرية الدولية (IMO)، ان المنظمة ستناقش خلال اجتماعها القادم، الاحتجاج الذي رفعته ايران على الاحتجاز اللاقانوني لناقلة النفط التابعة اليها من قبل السلطات اليونانية وبدعم الولايات المتحدة.

جاء ذلك في الاتصال الهاتفي الذي جرى اليوم الثلاثاءبين مساعد وزير الطرق واعمار المدن الايراني “علي اكبر صفائي” والامين العام لمنظمة “ايمو” الدولية.

واكد “صفائي”، على ان حادث احتجاز ناقلة النفط الايرانية بواسطة اليونان، ليس الاول من نوعه الذي يتم بتدخل مباشر او غير مباشر من قبل امريكا؛ مستدلا باختطاف السلطات الامريكية عددا من السفن الايرانية الناقلة للنفط خلال السنوات الماضية والذي اعقبه مذكرات احتجاج رفعتها هيئة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية الى منظمة ايمو الدولية.

واضاف، ان الحظر الامريكي الظالم يشكل تهديدا مستديما لحركة الملاحة البحرية الايرانية؛ مطالبا المنظمة البحرية الدولية بمتابعة هذا الامر.

وعودة الى موضوع الناقلة المحتجزة من قبل اليونان، لفت مساعد وزير الطرق بان هذه السفينة الايرانية كانت قد استغاثت بالسلطات في هذا البلد نظرا لوضعها الاضطراري قبل ان يتم احتجازها وضبط حمولتها بتحريض امريكا؛ واصفا هذا الاجراء بانه ضرب من القرصنة البحرية التي لا تهدد عملية النقل البحري فحسب، وانما تمس بالامن الملاحي داخل المياه الدولية.

الى ذلك، قال الامين العالم لمنظمة ايمو الدولية، ان اعضاء المنظمة يقدرون هواجس ايران حيال التطورات الاخيرة.

وفيما اعرب عن رفضه لاي سلوك انتقائي واستهداف الامن الملاحي داخل المياه الدولية، اكد “تاك ليم” بان المنظمة ستنظر في ظاهرة احتجاز السفن التجارية اللاقانوني خلال اجتماعها القادم، كما ستناقش الاحتجاج الذي رفعته ايران في هذا الخصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.